برنامج إمتحانات السداسي الأول

لكليــــة الفنون و الثقــــافة

جـديـد الكــلية

هـــــام جــدا

  • نظـــرا لســـوء الأحــــول الجــــوية، تعـــلن كلية الفنـــون و الثـقــافة عـــن تـــأجيــــل امتحانات أيـــام : الإثنين، الثلاثـــاء، الأربعـــاء و الخميـــس (16، 17 ، 18، 19 جـــــانفي 2017) إلــى تـــواريخ لاحقــــة، و ستحدد أيــــــــام استدراكية لهذه الامتحـــانــات إبتـــداءا من الأحــــد 22 جــــــــانفي 2017. ملاحظــــــة : الامتحـــانات المــرتقبة خـــلال الأســـبوع القــــــادم أي من 22 إلــى 26 جــــانفي ستسيــــر بصفة عــــادية وفق البــرنامج المعـــلن عليه ســــــــابقا.

                                              =====================================================

 

  •      تعــلم كـلية الفنــون و الثقــافة زوار موقـعهـا الكـرام، أنــه فـي الوقت الراهــن تعتمـد الكلية المـوقع الرسمـي كـوسيلــة وحيـدة لإفــادتـكم بأهــم و آخـر المعلــومــات حـول الكلية.     و أنـهــا غير مسؤولـة عن أي معلـومـة أخرى حـول الكلية منشـورة فـي صفحـات غير المـوقع الرسمي.

مرحبـــــــا بــــــك فـــــــي موقـــــــع كليــــــــة الفنـــــــون والثقافـــــــــة.
لا شك أن الفنون هي أكثر التخصصات العلمية جاذبية وجمالا، ولا شك أن، الآثار الفنية هي أفضل ما أنجزته الشعوب على الرغم من اختلافاتها الثقافية، ولذلك كان من الضروري أن تكون للفنون في الجامعة قيمة معتبرة لا شيئا إضافيا، فهي ليست مجرد وسيلة زخرفية أو تزيينية تجذب الإنسان إليها بكلماتها، وألوانها وألحانها، بل هي القوة التي تدفعنا للبحث عن الجمال ، وتطلق سراح خيالنا ليتطلع إلى الأمام، فليس هناك علم له روعة الفن وجرأته وسموه وبهاؤه، وقد قيل:"من لم يحركه الربيع وأزهاره، والعود وأوتاره، فهو فاسد المزاج، ليس له علاج".
لقد تأسست كلية الفنون و الثقافة، من هذه المنطلقات، لتدريس الفن، وتعليمه، واكتشاف المواهب وصقلها، ولتكون، في الوقت نفسه، مجالا مفتوحا للفنانين لعرض وتقديم أعمالهم.
زائرنـــــــا الكريـــــم:
تفحص جيدا في مسارات وعروض التكوين في كليتنا، وستعرف مدى التطور الذي يمكن أن تحرزه إذا اخترت أن تنضم إلينا، وستدرك أنه بوسعك التعبير عما تنبض به حواسك، وكم ينطوي انتسابك إلى كليتنا على فرص كبيرة لتصبح فنانا،أو لتحصل على عمل ممتع، أو لتحظى بتقدير المجتمع.
إن أساتذتنا، وموظفينا ، وكل العاملين يرحبون بك في فضاء الكلية ليوفروا لك التكوين الذي يحقق أحلامك.